التخطي إلى المحتوى

تحضير درس أتعرّف على الصوم في الإسلام في التربية الإسلامية للسنة<

الوضعيّة المشكلة : جرت العادة أن يتناول الإنسان ثلاث وجبات في اليوم لكنّه في شهر معيّن ينقص وجباته إلى اثنتين ، أحداهما وقت السّحر وثانيهما عند الغروب، لم يقوم بهذا ؟ ومتى يكون ذلك تحديدا ؟ ج : يصوم شهر رمضان

ستتعرّف على مكانة الصّوم في الإسلام من خلال درسك ص 27

أتعرّف : الصّوم رابع أركان الإسلام ، وأجر الصّائم عظيم لا يعلمه إلا الله .

أحلّل وأستثمر :  1 ـ تعريف الصّوم  : ما مفهوم الصّوم لغة وشرعا ؟

أ ـ الصوم لغة : الكف والامتناع عن الشّيء مطلقا ، فنقول صمت عن الكلام إذا امتنعت عنه [ إِنِّي نَذَرْتُ للرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلّمَ اليَوْمَ إِنْسِيًّا ]

ب ـ الصّوم شرعا : هو الامتناع عن جميع المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشّمس ، بنيّة التّقرّب إلى الله تعالى .

2 ـ مشروعيّته :

الصيام رابع ركن من أركان الإسلام ، وهو فرض عين على كلّ مكلّف (مسلم عاقل ـ بالغ ـ مقيم ـ خال من الموانع الشّرعية كالمرض أو العجز أو الحيض..)

3 ـ دليل مشروعيّته : ما الدّليل على مشروعيّة الصّوم ؟

أ ـ من القرآن : [ يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَام كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلكُمْ ]

ب ـ من السّنّة : عن عبد الله بن عمر بن الخطّاب قال سمعت رسول الله  يقول : ( بُنِيَ الإٍسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ : شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلّا الله ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله، وَ إِقَامِ الصَّلَاةِ ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ، وَحَجِّ البَيْتِ وَصَوْمِ رَمَضَانَ) رواه الشيخان

4 ـ فضائل رمضان : ما الذي يميّز رمضان عن باقي الأشهر ؟

أ ـ نزل فيه القرآن : [ شَهْرُ رَمَضَانَ الذّي أُنْزِلَ فِيهِ القُرْآَنُ … ]

ب ـ فيه ليلة خير من ألف شهر وهي ليلة القدر . ( سورة القدر)

ج ـ قيام لياليه بصلاة التّراويح : [ مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ]

د ـ قراءة القرآن ومدارسته : فقد كان جبريل عليه السلام يدارس النّبيّ القرآن في هذا الشّهر .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *