التخطي إلى المحتوى

مذكرة درس فاعلية المسلم في التربية الإسلامية للسنة الثانية 2 متوسط  الجيل الالوضعية الجزئيّة الأولى :

أقرأ وأحفظ  :الحديث الشّريف سفينة من ركبها نجا من الغرق في طوفان الزّيغ والضّلال .

القراءة النموذجيّة :يقرأ الأستاذ الحديث المرفق مراعيا سلامة اللغة والقراءة المعبّرة السّليمة .

القراءة الفرديّة : لبعض المتعلّمين يتأسون فيها بقراءة الأستاذ .

أحلّل وأستثمر : قسّم النّبيّ  المسلمين إلى صنفين من هما ؟ أيّهما أفضل وأحبّ إلى الله ؟ ما الوصايا التي أعطانا الرّسول إيّاها ؟ كيف يتصرّف من لم يحقّق مراده ؟ ما واجبنا تجاه قدر الله ؟ ما الذي يجلب لك التذمّر وعدم الرضا بالقدر ؟

1 ـ أتعرّف على معاني مفردات الحديث :

المفردة معناها
المؤمن القوي القويّ في إيمانه وعقيدته وعلمه وجسمه .
م الضّعيف ناقص الإيمان …
احرص الحرص : العناية بالشّيء والاهتمام به حتى لا يفوت
عمل الشيطان وساوسه وأوهامه التي يلقيها على الإنسان .

2 ـ أفهم وأحلّل :

1 ـ الإسلام دين العزّة : الإسلام دين العزّة ، ومن ابتغاها في غير الإسلام أذله الله ، والإسلام لا يرضى الذلة والهوان والضّعف لأتباعه ، بل يريدهم أعزّاء .

2 ـ المؤمن القويّ خير من المؤمن الضّعيف : ـ المؤمن القويّ في إيمانه ودينه وأخلاقه وعلمه وجسمه خير من المؤمن الضّعيف ، وما يجعلني مؤمنا قويا ما يلي :

أ ـ أجتهد لتحصيل المنافع الدّينيّة والدّنيويّة وأتجنّب ما يضرّني، لأنّني مسؤول أمام الله عن كل لحظة من عمري ووقتي .

ب ـ أستعين بالله وأتوكّل عليه في كل شؤوني ، آخذا بالأسباب ، حتى يوفقني الله ويعينني في أعمالي .

ج ـ أجد في عملي دون تكاسل ولا تهاون ، فمصير كلّ عاجز الفشل . د ـ إذا بذلت جهدا ولم أحقّق مرادي ، فلا أتحسّر ولا ألوم نفسي ، لأنّ ذلك يدخلني في دوّامة من القلق والأحزان ، كما يجعلني عرضة لوساوس الشّيطان

هـ ـ أرضى بقضاء الله وقدره وأفوض أمري إليه ، فهو سبحانه يحسن تدبير أمري وما يصلح بحالي .

3 ـ يرشدني الحديث إلى :

أ ـ الإسلام يدعو المسلمين للأخذ بأسباب القوّة .

ب ـ يحرص المسلم على كل ما فيه خير ومنفعة .

ج ـ الاستعانة بالله تستوجب تقديم الأسباب .د ـ العجز والكسل أكبر عدوّين للإنسان لما فيهما من ضرر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *