التخطي إلى المحتوى

تحضير درس دراسة نداء دي بورمون في التاريخ للسنة الرابعة متوسط 

في جدال بین شخصین حول الاحتلال الفرنسي للجزائر أراد أحد المتحاورین اقناع الاخر بأن الاستعمار الفرنسي جاء لیخلص الجزائریین من الحكم العثماني، مستدلا بوثیقة دي بورمون ھذا ما أثار فضولك للبحث عن ھذه ا لوثیقة و جعلھا محل الدراسة للوقوف عند دلالات الحدث.

التعلیمة: الیك مقتطف من نص قائد الحملة الفرنسیة على الجزائر المارشال “دي بورمون”، حلَلھ وفق المنھجیة التاریخیة المتبعة.

الأثر الكتابي:
مرحلة التقدیم:
1 /تحدید طبیعة الوثیقة: عبارة عن نداء.
2 /تحدید مصدرھا: الوثیقة صادرة عن قائد الحملة الفرنسیة على الجزائر وبالتالي
من مصدر رسمي ومقتطفة من كتاب تاریخ الجزائر العام لعبد الرحمان الجیلالي.
3 /التعریف بصاحب الوثیقة: ھو الماریشال ” دي بورمون” قائد قوات الاحتلال في
الجیش الفرنسي سنة 1830م.
4 /الاطار الزماني والمكاني للوثیقة: 05 جویلیة 1830 بسیدي فرج (الجزائر
العاصمة).
مرحلة التحلیل:
5 /تحدید الفكرة العامة: محاولة “دي بورمون” استعطاف الجزائریین لمباركة
حملتھ على الجزائر.
6 /الافكار الأساسیة:
1 ..) /نحن الفرنسیین … المصریین الأعزاء)
-مطالبة دي بورمون أھالي الجزائر الانظمام الى الحملة بغیة طرد الأتراك.
2) /اننا نتعھد … من أجل سعادتكم)
-تعھد دي بورمون باحترام كنوز وأملاك ودیانة الجزائریین.
الاستنتاج: تعتبر معاھدة دي بورمون احدى الوثائق التاریخیة
التي تكشف زیف نوایا الاستعمار الفرنسي من احتلالھ للجزائر ، فالوثیقة تحتوي على التزامات و تعھدات قطعھا قائد الحملة على الجزائریین بغیة استمالتھم لكن الایام الاولى من الاحتلال كانت كفیلة بكشف كذب تعھد وادعاء فرنسا.

ادماج جزئي:

إلیك الوثیقة التاریخیة التالیة.
الغزو الفرنسي للجزائر في وثیقة أمریكیة معاصرة:
الجزائر في 15 یولیو 1830
سیدي،
في یوم 05 الماضي كان لي الشرف إبلاغكم بخبر سقوط ھذه المدینة واحتلالھا من قبل الجیش الفرنسي بقیادة الجنرال بورمونت و ذلك بعد سلسلة من العملیات المتنوعة و الناجحة و التي كانت قد بدأت بنزول ذلك الجیش في منطقة سیدي فرج في 14 یونیة، وانتھت لتوھا… إن من المؤسف أن ألاحظ ھنا أن القوات الفرنسیة قد أجرمت بارتكاب العدید من الفظائع التي قد تلائم المتوحشین… و بعد وقت قصیر من ذلك، طلب الداي من القنصل البریطاني التوسط، ووافق ھذا على ذلك و قام بالوساطة، معرضا نفسھ للعدید من المخاطر، و نجح في تجنیب المدینة فضائح اقتحامھا عنوة، و ضمان أمن وسلامة الداي الشخصیة ورعایاه والحفاظ على أشخاصھم وممتلكاتھم، وفي الیوم التالي وفي الساعة الواحدة استولت القوات الفرنسیة على القصر و الأماكن الأخرى المحصنة في المدینة وضواحیھا، وھكذا انتھت عملیات القائد الفرنسي الحربیة. رسالة قنصل الولایات المتحدة الأمریكیة ( ھـ لي / Lee. H ( في الجزائر إلى بلاده في أثناء الغزو الفرنسي.
(الاحتلال الفرنسي للجزائر من خلال نصوص معاصرة لمحمد الھادي الحسني) ص  (30 – 22 – 14
المطلوب: حلَل الوثیقة التاریخیة التالیة تحلیلا منھجیا (بالعودة الى وعود دي
بورمون)
حل الادماج:
مرحلة التقدیم:
1 /تحدید طبیعة الوثیقة: عبارة عن رسالة.
2 /تحدید مصدرھا: الوثیقة صادرة عن قنصل الولایات المتحدة الأمریكیة ( ھـ لي/ Lee. H ( في الجزائر إلى بلاده أثناء الغزو الفرنسي فبالتالي من مصدر  رسمي ومقتطفة من كتاب الاحتلال الفرنسي للجزائر من خلال نصوص معاصرة لمحمد الھادي الحسني.
3 /التعریف بصاحب الوثیقة: ھو قنصل الولایات المتحدة الأمریكیة ( ھـ لي .H / Lee ( في الجزائر أثناء الاحتلال الفرنسي، كتب ھذه الرسالة إلى سلطات بلاده یصف فیھا الأوضاع في الجزائر أثناء الحملة الفرنسیة.
4 /الإطار الزماني والمكاني للوثیقة: 15 جویلیة 1830 بالجزائر العاصمة.
 مرحلة التحلیل:
5 /تحدید الفكرة العامة: وصف القنصل الأمریكي لسلطات بلاده الأوضاع في الجزائر في الأیام الأولى من الحملة الفرنسیة علیھا بدءا بالاجتیاح ومرورا باستسلام الداي حسین وسقوط العاصمة.
6 /الأفكار الأساسیة:
1 ) /في یوم 05 الماضي … المتوحشین )
– إبلاغ القنصل سلطات بلاده بسقوط الجزائر العاصمة وتأسفھ على الجرائم
الفرنسیة المرتكبة.
2 ) /وبعد وقت قصیر … عملیات القائد الفرنسي الحربیة )
– مطالبة الداي من قنصل بریطانیا التوسط لدى فرنسا بتسلیم مدینة العاصمة
دون قتال مع إعطاء ضمانات عن ذلك.
الاستنتاج: تكشف رسالة القنصل الأمریكي بالجزائر إلى سلطات بلاده جرائم الفرنسیین ضد الأھالي الجزائریین بعد سقوط العاصمة والتي وصفھا بالوحشیة وتوقیعھم لمعاھدة مع الداي ونقضھم إیاھا في الیوم الموالي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *