أبرز عظماء الإنسانية و أهم إنجازاتهم(ابن رشد)

ابن رشد
أبو الوليد محمد بن أحمد ابن محمد بن رشد، المعروف عند الغربيين في القرون الوسطى باسم أفروس Averroes ولد بقرطبة عام 520هـ(1126م). وكان جده قاضي قرطبة، وقد خلف عدة مؤلفات قيمة؛ كما كان أبوه قاضياً كذلك. ودرس ابن رشد في مسقط رأسه الفقه المالكي و الطب و من اشهر كتبه في الفقة (بداية المجتهد و نهاية المقتصد في الفقه ) ووصل الى منصب قاضي القضاة وذلك في ايام الخليفة يوسف ابن عبد المؤمن
ومن الأمور المهمة التي حدثت في حياة ابن رشد هي اتصاله بالخليفة يوسف ابن عبد المؤمن و الذي قدمه الى الخليفة هو الفيلسوف ابن طفيل و طلبب منه ابن طفيل بعد ذلك بناء على رغبة الخليفة ايضا ان يقدم لهم شروحات ارسطو لقد اراد الخليفة ان يقرأها ولكنه كان يشكو من الصعوبات التي يجدها في عبارات ارسطو كما ترجمها المترجمون فطلب منه ابن طفيل شرح شروحات ارسطو
وقد حدثت لأبن رشد نكبة في اواخر حياته تمثلت في اجراء محاكمة له و نفيه الى بلدة على مقربة من قرطبة
كان من اهم اسبابها مجيء خليفة كان يكره الفلسفة و التلفسف وهو هو ابو يوسف المسمي بالمنصور
لقد شرح ابن رشد كتب ارسطو ثلاث انواع من الشرح
شرح اكبر وشرح وسيط و شرح اصغر اي تلاخيص
ولا يخفي ابن رشد و الذي يعد اخر الفلاسفة العرب اعجابه الشديد بارسطو فهو على سبيل المثال يقول في مقدمة شرحة لكتاب الطبيعة لأرسطو (مؤلف هذا الكتاب اكثر الناس عقلا و هو الذي الف في علوم المنطق و الطبيعيات و ما بعد الطبيعة و اكملها و سبب قولي هذا ان جميع الكتب التي الفت قبل مجيء ارسطو في هذه العلوم لا تستحق جهد التحدث عنها)
و يمكن القول ان ابن رشد يتميز بحس نقدي عال و يقول الدكتور عاطف العراقي ان الفلاسفة الذين يتميزون بحس نقدي انما يقفون على قمة عصورهم الفلسفية
و لقد نقد ابن رشد الصوفية نقدا عنيفا
ثم نقد الأشاعرة نقدا عنيفا ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.