تحضير نص البشير الإبراهيمي السنة الأولى متوسط الجيل الثاني

تحضير نص فهم المنطوق البشير الإبراهيمي في مادة اللغة العربية المقطع الثالث عظماء البشرية السنة الأولى 1 متوسط الجيل الثاني ج2

 

السند :
وُلد محمّد البشير الإبراهيمي يوم 14 جوان 1889« بأولاد براهم » برأس الوادي بولاية سطيف حيث تَلقىّ تعليمَهُ الأوّلَ فَحفِظَ القرآنَ الكريمَ، ودرسَ بعضَ المُتُونِ في الفقهِ واللّغة العربيّةِ وفي سنة 1911 تَوجّهَ نحوَ المشرقِ العَربِّي، فَمرَّ بالقَاهِرَةِ والمدينةَ المنَوَّرَة بالحِجَاز فَأَقَامَ فيها، وتفرّغَ للدّراسةِ كطالبٍ، مترددّاً على أساتذةِ اللّغةِ والدِّين ثمّ انتقل إلى دمشق عام 1916 واشتغل بالتدّريس، وحاضر في النّوادي والمساجد.
بِعَوْدته إلى الجَزَائر شَرعَ في التَّعليم مواصلاً نَشَاطَهُ ضِمْنَ الجَمْعيّةِ كشخصيّةٍ بارزةٍ مؤثِّرةٍ، وأثناءَ حَوَادث ماي 1945 قِيدَ الإبراهيمي إلى السِّجن ثُمّ أعْلَنَت الحكومةُ الاستعماريّةُ عَفْوَهَا العَامَّ، وتَمَّ إطلاقُ سَراحِ الشِّيخِ البشيرِ الإبراهيميِّ ولمْ يَتَوَقّفْ نَشَاطُهُ فَسَافَرَ سنة 1952إلى بَعْضِ البُلْدَانِ العَربّيةِ والإسْلاميّةِ، مُلتَمِسًا مِنْ بَعْضِ حُكُومَاتِهَا أَنْ تُخصِّص مِنَحًا للطَّلبةِ الجَزَائرييّنَ.
وَعِنْدَمَا اندَلَعَتِ الثّورةُ الجزائريّةُ كان البشيرُ الإبراهيميُّ خَارِجَ الوَطَنِ وَمَدَّ يَدَهُ للثّورَةِ، وَعملَ في خِدْمَتِهَا، وفي هذه الفترة مِنْ حَيَاته، احْتلَّ مكانتين، مكَانَةً سِياسيةٌ ومكَانَةً فكريّةً، فَهوَ فِي الأَوْلَى يَعْملُ متنقِّلّا لِخِدْمَةِ الثَّورَةِ الجَزَائريّة، وفي الثّانيّة انتُخِبَ عُضْواً مُرَاسِلاً سَنَةَ 1954 فِي كلٍّ مِن المَجْمَعِ العِلْمِيِّ بِدِمَشْقَ وإلى مَجْمَع اللُّغَويّ بالقاهِرَةِ؛ وَهَكَذَا بَقِيَ خَارِجَ الوَطَنِ طِيلَةَ سَنَوَاتِ الثَّورَةِ، فَلَماَّ تَحَرَّرَتِ اْلجَزَائِرُ عَادَ إلى وَطَنِهِ لِيشْهَدَ الاسْتِقْلال بِكُلِّ جَوَارِحِهِ، ذَلِكَ الاسْتقلَالُ الذِي قَال عَنْهُ يَوْمًا «إنه جَنَّةٌ لَا يُعْبرُ إليْهَا إِلاَّ على جسر مِن الضَّحَايا» ويشاء القضاء أن يرحل عنّا ويلتحق بالرّفيق الأعلى يوم 19 ماي 1965، فودّعته الأمّة الجزائريّة بقلوب حزينة، وعيون دامعة.

د. عمر بن قينة بتصرف (شخصيات جزائرية) ط 1983 / 1 ص 41
دليل الأستاذ للسّنة الأولى من التّعليم المتوسّط ص 105


أعود إلى قاموسي : 
أفهم كلماتي : تفرّغ للأمر: حصر مجهوده فيه / متردّدا : ذاهبا مرّة بعد أخرى / حَاضَر: قدّم المحاضرة. قيد : أخذ مكبّلا بالقيود / شَرع : بدأَ / ملتمساً : طالبًا.

الفكرة العامّة : 
حياة الإبراهيمي بين التّدريس والتّكريس.
الإبراهيميّ عظيم الجزائر والمناضل الثّائر

نقد النّص :
نوع النّص : من أدب التّراجم والسّير .
نمطه : سرديّ.
المضمون – الأفكار :
ميلاد الإبراهيمي وظروف النّشأة .
رحلاته العلميّة
مشاركته ودعمه للثورة ووفاته

المغزى العام : قال الشّاعر أحمد سحنون في البشير الإبراهيمي .
قد كنت فكرة بناءَ لأمّته واليوم أنت بناء ليس ينهار
عزم ”البشير” أحال العجز عاصفة والعزم كالسّيف للأخطار بتّار
البشير الإبراهيميّ رجل بوزن دولة له من المآثر ما يرسخه عظيما في صفحات التّاريخ.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.