تحضير و تلخيص نص تسلق الجبال (لغة عربية – سنة 4 متوسط)

السنة الرابعة متوسط – مادة اللغة العربية
الوحدة 13 الهوايات
الموضوع تسلق الجبال – كتاب المعرفة ص 136
نوع النص مقالة – طبيعة النص علمية – نمط النص اخباري

موضوع النص تناول النص هواية اصبحت تجدب الكثيرة من محبي المخاطر و المغامرات و هي هواية تسلق الجبال و التي مرت بعدة مراحل ادت الى تطورها و وصولها الى ما هي عليه الان. 

مناقشة محتوى النص وتحليله وإثراؤه :
– هل رياضة صعود الجبال رياضة قديمة ؟ – رياضة بدأت منذ قرنين من الزمن .
– كيف اعتبر القدماء الجبال ؟ خطر لا يقترب .
– لم ؟ – لأنهم ظنوا أنها مسكونة بكائنات غريبة.
– ألا يصادف عبورهم عليها أحيانا ؟ – يصادف لكن يكون للضرورة .
– هل سكن الناس نهايات الجبال ؟ – لا، بل سكنوا ضفاف الوادي.

– ما سبب ذلك ؟ – أنهم لم يعرفوا كيف يتصرفون في المناطق الجبلية .
– هل التسلق رياضة فقط ؟ – قد تقتضي الحاجة مثل طرق سفر الأوربيين إلى آسيا.
– متى بدأت هواية تسلق الجبال ؟ – عام 1750 م .
– في أي منطقة ؟ – في جبال الألب.
– على من اعتمد أولئك المتسلقون؟ – على الصيادين والباحثين.
– من أول من وصل إلى قمة جبل مون بلان ؟ باكار .
– ما ارتفاعها ؟ 4807 أمتار .
– كيف أصبحت هواية تسلق الجبال بعد ذلك؟ أصبحت موضة رياضية.
– هل قمت جبل مون هي التي وصلوها فقط ؟ لا .
– أيكون التسلق باليدين العاريتين ؟ يعتمد المتسلق على وسائل التسلق .
– ما الشيء الرئيس في عملية التسلق ؟ الشجاعة .
– ما هي الوسائل المستخدمة اليوم في تسلق الجبال ؟ مخرازه، الرزاز…
– ماذا يقصد الكاتب بقوله: شيء واحد يبقى كما هو دون تغيير عما كان من قبل، ذلكم هو الشجاعة؟ يقصد أن الشجاعة هي الشيء الرئيس في أي رياضة خطرة . 

أثري لغتي ( المعجم والدلالة) :
الكاسرة : المفترسة .
تفتقر إلى الشيء : هي في حاجة إليه.
اقتضته : تطلبته.
المفارقات : التناقضات .
التظاهر : حب الظهور .

الفكرة العامة
رغم خطورة تسلق الجبال الا انها تظل مغامرة مثيرة تسهوي الكثير من محبي المغامرات.

الافكار الاساسية
1- خوف الانسان القديم و عدم اهتمامه بتسلق الجبال.
2- الاوروبييين يتسلقون الجبال من اجل السفر و الغزو.
3- بداية انتشار هواية تسلق الجبال في اوروبا .
4- بلوغ المتسلقين لقمم الجبال دليل انتصار الارادة و العزيمة.
5- ابراز تطور هواية تسلق الجبال بفضل تطور المعدات و الوسائل المستعملة في التسلق.

المغزى العام 
الشجاعة مع العزيمة الثابثة تمكنان الانسان من تجاوز المخاطر و الانتصار في كل الميادين.

تلخيص نص تسلق الجبال
كان تسلق الجبال كابوسا و مصدر رعب و خوف عند الانسان في القديم لاعتقاده ان الجبال مكان للمخلوقات المفترسة و لكن الاروبيين تحتم عليهم تسلق الجبال لكي يتمكنوا من السفر الى اسيا. ومع مرور الزمن و بفضل السياح الاروبيين الى مختلف بقاع العالم اصبح تسلق الجبال هوية تجتدب الالاف من محبيها و اصبحت على عكس ما كانت عليه قديما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.