تحضير درس فنيات التحرير الكتابي (3) السنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس فنيات التحرير الكتابي (3)

المقطع التعلمي : الآفات الإجتماعية

النشاط : أكتب

اللغة العربية – السنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني

أتعرف

– ماذا تستعمل في تحريرك لموضوع التّعبير؟ المسودة
– متى تنتقل إلى كتابة الموضوع على المبيّضة؟ عند الإنتهاء من صياغة الأفكار و ترتيبها
– هل ترى أنَّ الشّاعر في نصّه )الشَّرِيد( عبَّر دون استعمال المسوّدة؟ لا لأن النص كان خال من الشطب و الأخطاء وكان في غاية التنظيم
– ما هي الإرشادات المناسبة لنقل الموضوع على المبيّضة؟ جمالية الخط , النظافة و تجنب الشطب ,تفادي الأخطاء

أستخلص

في مرحلة ثالثة يتمّ التّأكّد من المكتوب على المسوّدة بإعادة قراءته، وضبط صياغته
النّهائية ثمّ نقله على المبيّضة، وبعد ذلك يمنع التّشطيب، أو الإضافة بين الأسطر.
– الموضوع الّذي ننقله على المُبيَّضَة يعكس جزءا من صورة شخصيّة صاحبه، لهذا
علينا أن نحرص على أن نقدِّمَه للقارئ في أجمل صورة، وهذا ب:
1. التّمييز بين فقراته باحترام مسافات التّبييض المطلوبة عند بداية كل فقرة.
2. استعمال الرّوابط الضمنيّة )علامات الوقف؛ النّقطة، الفاصلة، الأقواس(.
3. الكتابة بخط أفقي واضح ومقروء، باحترام أشكال الحروف ومسافاتها، وتَميُّزِها عن بعضها
في الكلمات والجمل، واحترام قواعد اللّغة، ودعم الموضوع بالعذب من العبارات .

أتدرب :

– اُنثُر الأبيات السّتّة الأولى من نصّ )الشَّرِيد(، ثمّ اكتبها وفق ضوابط التحرير والإخراج.

 

أنتج :

أثناء امتحان مادّة من الموادّ المقرّرة، اتّصَل بك جليسك في الطّاولة خِلْسَةً
يطلُب منك عونًا على الإجابة. ظنًّا منه أنّه ليس غشًّا وإنّما هو تعاوُنٌ.
– اكُتُبْ موضوعًا تُعالجُ فيه هذا الوضع، وتصحّح الفرق بين الغشّ والتّعاون.
– استثمرْ محاولاتك في الإنتاجين الكتابيين السابقين في بناءٍ مُحكَمٍ لفقرةٍ تُصَحِّحُ فيها
فهم زميلك، وتُبيّنُ له الفرق بين الغِشّ والتّعاون، مستحضرا حروف المعاني المناسبة
لربط العبارات والجُمَل، وموظّفا ما تراه مناسبا من مكتسباتك.

” قال الله تعالى  : ۘ||| وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ |||| من خلال الآية الكريمة نفهم أن هناك نوعان من التعاون , تعاون محمود أمرنا الله به وتعاون مذموم نهانا الله عنه وهو التعاون على الإثم و التعاون أثناء الإمتحان هو أحد هذا التعاون الذي هو غش وتحايل وسرقة لأن الطالب يأخذ تقييما ليس له وبالتالي سيكون في مركز هو ليس أهل له وسيحرم شخص تعب من أجل ذلك المنصب أن يكون فيه أما إذا كان التعاون خارج الامتحان فلا بأس به، بل هو أمر محمود، لأنه من التعاون على البر والتقوى، فينبغي للطلاب أن يتعاونوا على المراجعة والمذاكرة وكل ما يفيدهم ويثبت معلوماتهم. “

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.