التخطي إلى المحتوى

مذكرة نص الضحية و المحتال في اللغة العربية السنة الرابعة متوسط الجيل الثاني 

الوضعية المشكل الانطلاقيَّة : 
في هذه الدنيا خير وشر ، خير نراه وشر يتغير بتغير الحال ، لذلك لا يستطيع كثير منا استكشافه حتى يسقط فيه، ذلك الذي حصل للضحية في هذا النص.

1- يقرأون النص
توجيه:
• يكون الأستاذ المعلم قد كلف المتعلمين من قبل بالتحضير لمناقشة النص الثاني.
• يتوزع المتعلمون إلى أفواج متساوية كما ومتوازنة كيفا بتوجيه من الأستاذ المعلم.
• يقرأ المتعلمون النص قراءة صامتة ثم جهرية مراعين ضوابط القراءة الجهرية كما راعاها المعلم.
• يصحح المعلم القراءة كلما أخطأ المتعلم ؛ لأن الوضعية تستهدف القراءة السليمة.
2- يفهمون مدلول النص
• بم عنون الكاتب النص؟
ج: الضحية والمحتال.
• ما سبب ذلك؟
ج: سببه ما دار بين الشخصيتين في القصة.
• من هو الضحية ؟
ج: السوادي.
• ومن هو المحتال؟
ج: عيسى بن  هشام.
• ما هو الموضوع العام الذي تعالجه القصة؟
ج: الاحتيال على الناس.
• استنتج الفكرة العامة من النص.

الفكرة العامة: يبين لنا الكاتب صورة من صور الاحتيال التي كانت موجودة في القرون الماضية وذلك في  قصة عيسى بن هشام مع السوادي.
4- يفهمون معاني النص وفكره (أفهم النص وأناقش فكره )
توجيه: يعمد المعلم إلى استنطاق النص مع المتعلمين استخراج أفكاره ومغزاه من خلال أسئلة يطرحها عليهم ويرتكهم يعربون عن آرائهم دون التعليق عن مدى صحتها. بل ينشط النقاش ويقابل الفرضيات المختلفة للمتعلمين ليخرجوا برأي مشرتك.
أفهم النص :
1- من الضحية ومن المحتال في هذه القصة؟
ج:  في المستوى الأول  للقراءة، الضحية هو السوادي والمحتال  هو عيسى بن هشام. أما في القراءة الثانية فالشخصيتان ضحيتا الظروف السياسية الاجتماعية  لعصرهما.
2-

هل يعرف عيسى بن هشام حقا أبا عبيد؟ علل.
ج:  لا يعرفه وإنما كانت حيلة منه لكي يجلبه لمصيدته.
3- ما الحيلة التي دبرها عيسى للسوادي؟ وما كان هدفه منها؟
ج: حيلة أنه يعرفه ويريد استضافته، لكن هدفه منها انتهاز هذا السوادي المسكين.
4- ما رأيك في ترصفه؟ لماذا؟
ج:  سلوكه مرفوض لأنه مبني على الاحتيال ( قد يعجب هذا السلوك بعض التلاميذ وفي هذه الحالة يعمل الأستاذ على إثراء النقاش لتصحيح موقف التلميذ(.
5- هل ترى السوادي شخصا يثير الشفقة أم مغفلا يستحق ما جرى له؟
ج:  شخصية السوادي تثير الشفقة رغم كونه مغفلا  بل ربما لكونه مغفلا  (  يتناقش التلاميذ في القضية )
6- هل تعرف قصة احتيال وقعت في محيطك؟ لخصها وأبد موقفك منها؟
ج:  يعرض التلاميذ قصصا من واقعهم ملخصة ويبدون مواقفهم القيمة تجاهها.
الأفكار الجزئية:
أ‌- التقاء عيسى بن هشام بالسوادي وإيقاعه له في فخ الاحتيال.
ب‌- طمع السوادي فيما رأى من أشهى أنواع الطعام.
ت‌- وقوع السوادي في الحيلة التي أعدها له عيسى بن هشام.
توجيه: يدون المعلم استنتاجات المتعلمين المشتركة حول كل موضوع سؤال على اللوح.
5- يدرسون نمط النص  وبنيته اللغوية
5-1- يتعرفون على بنية نمط النص ( أكتشف نمط النص وأبين خصائصه )
توجيه: يطلب الأستاذ من أحد المتعلمين قراءة الفقرة الآتية:
» اشتهيت الأزاذ وأنا ببغداد، وليس معي عقد على نقد.  فخرجت أنتهز محاله حتى أحلني الكرخ، فإذا أنا بسوادي يسوق بالجهد حماره ويطرف بالعقد أزاره. فقلت : ظفرنا والله بصيد، وحياك الله أبا زيد. من أين أقبلت؟ وأين نزلت؟ ومتى وافيت؟ وهلم ّ إلى البيت. فقال السوادي : لست بأبي زيد، ولكني أبو عبيد. فقلت: نعم، لعن الله الشيطان، وأبعد النسيان، أنسانيك طول العهد، واتصال البعد، فكيف حال أبيك؟ أشاب كعهدي أم شاب بعدي؟
فقال : قد نبت الربيع على دمنته وأرجو أن يصيره الله إلى جنته. فقلت: إنا لله وإنا إليه راجعون، ولا جول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. فقلت : هلم ّ إلى البيت نصب غداء، أو إلى السوق نشرت شواء، والسوق أقرب وطعامه أطيب. وطمع ولم يعلم أنه وقع«.
• حدد جمل السرد في الفقرة؛
• حدد جمل الوصف؛
• حدد جمل الحوار.
• احذف  كل مرة جمل أحد الأنماط وانظر أثر ذلك في بناء الحدث الأول من القصة ؟
توجيه: يجيب المتعلمون عن أسئلة المعلم ويتبادلون الآراء ويستخرجون مؤشرات النمط الغالب .

النمط الغالب  جمل السرد جمل الوصف جمل الحوار
الحوار اشتهيت ..فخرجت ..أقبلت.. نزلت.. وافيت.. أقرب، أطيب
فقلت : ظفرنا..  فقال السوادي : لست..  فقلت: نعم.. فقال : قد..  فقلت:..

5-2- يتعرفون على بنية نمط آخر في النص
أدرس نمط آخر للنص :
• أعد  قراءة النص لاستقصاء مؤشرات نمط آخر للنص.
ج:   النمط الآخر هو الوصف ( في الماضي (.
• استخرج نمطا آخر مع ثالثة من مؤشراته.
ج:   ثالثة مؤشرات له : أفعال المضارع (بعد كان( -الصفات والنعوت- كلمات تدل على المكان.
6- يبحثون عن ترابط جمل النص وانسجام معانيه (أبحث عن ترابط جمل النص وانسجام معانيه )
• لاحظ  الأداة “”ثم”” في بداية الفقرتين الثانية والثالثة ثم استنتج  الوظيفة التي أدتها في بناء أحداث القصة .
ج:  تتواجد  الأداة »ثم« في بداية كل من الفقرتين، ففي الفقرة الثانية جاءت بين مجموعة من أحداث سابقة و أحداث لاحقة، نفس الشيء بالنسبة للفقرة الثالثة ؛ إنها قامت بترتيب الأحداث مع مهلة زمنية لكن يستحيل أن نعيد ترتيب هذه الأحداث.
• تتبع أحداث القصة، هل يمكن تغيير تعاقبها وترتيبها؟
ج: لا.
الاستنتاج:  تقوم الأداة  “” ثم “” بوظيفة الربط اللفظي الذي أسهم في تسلسل أحداث القصة زمنيا.
لا يمكن تغيير أحداث القصة، مما يعطي لها بناء محكما ومتسقا.

توجيه:  يدونون مع المعلم استنتاجاتهم المشتركة على دفاترهم في القسم الخاص بفهم المكتوب .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *