التخطي إلى المحتوى

مذكرة  نص ثري الحرب في اللغة العربية للسنة الرابعة 4 متوسط الجيل الثاني
المهمات :
– يتعرف على موضوع النص .
– تمكين المتعلمين من التحكم في مؤشرات أنماط الخطابات (السرد – الوصف ّ – الحوار )
– يدرك أثر ذلك على كتابته.
– ينصت ويصغي باهتمام .
– يعيد صياغة الموضوع بأسلوبه الخاص .
– توظيف السرد أو الحوار أو الوصف إن أمكن

الوضعية المشكل الانطلاقيَّة : 
“امتلك من الدنيا ما شئت فسترجع منها كما جئت”، حكمة نراها تجلة في حياة   سي شعبان  من نص الكاتب أحمد رضا حوحو.
الوضعية الجزئية 01 : 
أفهم وأحلل
أ‌- يستمع المتعلمون إلى الخطاب
يوجه الأستاذ متعلميه إلى الانتباه وحسن الاصغاء وتسجيل رؤوس أقالم وملاحظات يريدون تسجيلها عما سمعوه. ثم يسمعهم الخطاب كله  من خلال سند سمعي ّ بصري ، مع شرح للمفردات الصعبة.
أثري لغتي ( المعجم والدلالة) :
أسماله:  ثيابٌ بالية وقديمة … يتوارى:  استتر… خاملا:  كسول… المنزوي:   مُنْعَزِلاً  … تكدس:  تجمع
المرتزقة:  الجنود الغرباء المستأجرون للحرب … حدب:   ما ارتفع وغلظ من الأرض … انفرط:   تبدَّد وتفرَّق الخلان:الأصدقاء. الجاه:  المنزلة… مدقعة:  حقير.
ب‌- يفهم المتعلمون الخطاب
أ‌- ما الموضوع الذي يتطرق إليه هذا النص؟
ج: الطمع.
ب‌- لمَ يعتبر آفة اجتماعية؟
ج:لأنَّه يعمي صاحبه.
ت‌- أعد بناء صورة البطل حسب ما جاء في الخطاب.
ج:مر البطل بمراحل ثلاث : التاجر البسيط – التاجر الغني – الرجل الفقير .
ث‌- أسقط شخصية البطل على الواقع ماذا تلاحظ؟
ج: هذه الشخصية يوجد منها الكثير ، لكن منهم من يحققون ما وصل إليه سي شعبان ومنهم من يبقى على حاله…
ج‌- كيف يتم القضاء على هذه الآفة؟
ج:التوكل على الله في الرزق والرضا بما قسمه الله لنا.
الفكرة العامة:
 تحدث الكاتب عن الحياة التي مر َّ بها ” سي شعبان ” والعبر المستفادة منها .
ج‌- يحللون الخطاب و يحددون نمطه
ج-1- يحلل الخطاب و يحدد نمط السرد
يسمع الأستاذ المتعلمين هذا الجزء من الخطاب:
]    اندلعت الحرب العالمية الثانية و نشطت تجارة السوق السوداء التي فرضت دستورها على العامل، وانخرط شعبان في سلك هذه التجارة مدفوعا بوفرة الأرباح … و ما كادت الحرب تضع أوزارها حتى وجد شعبان نفسه »سي شعبان« و وجد ثروته تضخمت فأصبحت تعد بالملايين [
يناقش الأستاذ المعلم المتعلمين من أجل التعرف على نمط الخطاب:
 – اذكر الزمان الذي تنتمي إليه الأفعال في هذا المقطع ووظيفتها.
الأفعال الزمن الوظيفة
اندلعت، نشطت، فرضت، انخرط، كادت، وجد، تضخمت
تضع. الماضي
المضارع تدل على حدثٍ وقع وانقطع
يدل على وقوع حدث أو الاتصاف بصفة في الزمن الحاضر أو المستقبل.
الخلاصة :

السرد أهم نمط في الخطاب القصصي:

 من أهم مؤشراته : بناء الأفعال في الزمن الماضي –  ترتيب الأحداث ترتيبا متسلسلا زمانيا – غلبة ضمري الغائب في غالب الخطابات – استعمال ما يدل على المكان والزمان – تمحور القصة على شخصية محورية – الربط بين الأحداث بأدوات الربط اللفظية والمنطقية.
ج-2- يحلل الخطاب و يحدد نمط الوصف
يسمع الأستاذ المتعلمين هذا الجزء من الخطاب:
   ]    أما حجرته المتواضعة فأبدلت بفيلا أنيقة تكدس الأثاث والرياش في حجراتها تكديسا.. ومما يلفت نظر الزائر مقعد ضخم وثير احتل صدر حجرة الاستقبال كان عرش سي شعبان لا يجلس عليه غيره، لا يجوز لغيره أن يجلس عليه ولو كان أعز أصدقائه…. [
يناقش الأستاذ المعلم المتعلمين من أجل التعرف على نمط الخطاب :
1-صف منزل “سي شعبان”.
      ج: عبارة عن فيلا أنيقة.
2-اذكر مواصفات منزل سي شعبان. علام تدل ؟
     ج: تكدس الأثاث – تكدس الرياش ، تدل هذه المواصفات على الثراء الفاحش .
3-وصف الكاتب مقعد حجرة الاستقبال. حدد هذه الأوصاف واذكر ما تدل عليه من مظاهر.
     ج: مقعد ضخم – وثير – يعتبر عرشا بالنسبة لسي شعبان، تدل هذه الأوصاف على العلو والتكبر .
4-ما الدلالة الز ّمنية للأفعال الواردة في الخطاب؟
    ج: عبارة عن فيلا أنيقة.
5-اذكر بعض الأفعال وأزمنتها، مع بيان دلالتها.
الأفعال الزمن الدلالة
أبدلت، احتل.
تكدس، يلفت، يجلس، يجوز. الماضي
المضارع تدل على الوقوع والانقطاع.
يدل على الاستمرارية.
6-اذكر بعض النعوت الواردة في الخطاب. ما وظيفتها ؟
النعوت وظيفتها
المتواضعة،  أنيقة،  ضخم،  وثير. التوضيح
7-وردت في الخطاب ظروف مكان. حددها ثم  بين وظيفتها في بناء الخطاب السردي.
ظروف المكان وظيفتها
حجرته،  فيلا. إعطاء صورة عن المُتحدث عنه
توجيه : بعد هذه المناقشة يطلب الأستاذ من التلاميذ استنتاج نمط الخطاب فيقومون ببناء ملخص عن النمط ومؤشراته.
الخلاصة : الوصف نمط مساعد هام في الخطاب القصيص.
من أهم مؤشراته : استعمال الصفات والأحوال،  اعتماده على الأفعال في المضارع أو الماضي المتبوع بالمضارع.( كان، عرش، سي شعبان، لا يجلس)
ج-3- يحلل الخطاب و يحدد نمط الحوار
يسمع الأستاذ المتعلمين هذا الجزء من الخطاب:
   ]    وما كاد يتوارى عن الأنظار حتى ابتدرني صديقي قائل:
 ألا تعرف هذا الرجل ؟
قلت : لا… لا أعرفه… من يكون ؟…
 قال : هذا سي شعبان ثري الحرب.
 قلت : لكن هيأته لا تدل على الرثاء في شيء…
 قال : كان ثريا ثراء فاحشا ولكنه اليوم لا يملك قوت يومه فقد ضيع كل شيء.
قلت : المفهوم من كلامك أنه أثرى أثناء الحرب، وعليه فقد رجع إلى حالته السابقة…
قال : هو اليوم في حالة أسوأ   [
توجيه : يناقش الأستاذ المعلم المتعلمين من أجل التعرف على نمط الخطاب :
1-ما الضميران الغالبان على الخطاب ؟ ولماذا ؟
الضميران الغالبان على الخطاب السبب
ضمير المتكلم والمخاطب لأنه في مقام الحوار
2-هل في الجزء علاقات بين الجمل ؟ بينها.
 ج : نعم، لأنَّهما في مقام الحوار ( السؤال والجواب ) .
توجيه : بعد هذه المناقشة يطلب الأستاذ من التلاميذ استنتاج نمط الخطاب فيقومون ببناء ملخص عن النمط ومؤشراته.
الخلاصة : الحوار نمط مساعد هام في الخطاب القصصي.
 من أهم مؤشراته : اعتماده على ضميري المتكلم والمخاطب –  تداول الجمل من خلال فعل واستجاب – اعتماده  الأفعال المضارعة وأفعال الأمر – الجمل الإنشائية كالأمرية  والنهيية – علامات  الوقف كالعارضة – المزدوجتان ، الاستفهام والتعجب.
القيمة التربوية :  الطمع يعمي صاحبه ، لذا يجب علينا اجتنابه.
أحضِّر : تحضير الدرس القادم ”   ذكرى وندم “

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *