التخطي إلى المحتوى

المحور: الحياة العائلية

اللغة العربية – السنة الأولى متوسط – الجيل الثاني

التعريف بالكاتب:
أبو العيد دودو: من مواليد 1934م بقرية تامنجر، بلدية العنصر (جيجل) ، عمل أستاذا بجامعة الجزائر
ثم مديرا لمعهد اللغة العربية وآدابها، أتقن عدة لغات.

السند:

كَانَتْ أمّ السَّعْدِ امْرَأَةً في الْعَقْدِ الْخَامِسِ مِنْ عُمْرِها، طَوِيلَةَ الْقَامَةِ رَقِيقَةَ الْعُودِ، بَيْضَاءَ الْبَشرَةِ، مَرْفُوعَةَ الرَّأْسِ أَبَداً، ذَاتَ نَظْرَةٍ ال تَخْلُو مِنْ حِدّةِ. وَقَدْ وَخَطَ الشّيْبُ شَعْرَها، وَلَكِنّها الَ تَزَالُ تَحْتَفِظُ بِالْكَثيرِ مِنْ نَشَاطِها وَحَيَوِيَّتها. نَشَأَتْ أُمُّ السَّعْدِ في قَرْيَتها، الْوَاقِعَةِ عَلَ ضَفّةِ الْوَادِي وَبِهَا عَاشَتْ وَتَزَوّجَت. تزوجها ابْنُ عَمِّها، وَهِيَ لَمْ تَبْلُغِ السّادِسَة عَشْرةَ مِنْ عُمْرِها؛ ولَكِنَّها كانَتْ كَامِلَة النُّضُوجِ في وَقْتٍ مُبَكّر. وَقَدْ تجَلّى كلُّ ذلك في حَدِيثِها وَتَصََّرفاتِها الْمُتَّزِنَة، فَأحَبَّها زَوْجُها لِخُلُقِها وَحُسْنِ سُلوكِها، ودَأَبَ عَلى احْتِرامِها وَتَقْدِيرِهامُنْذُ بِدَايَةِ حَياتِِِ الزَّوْجِيّةِ مَعَهَا. مَاتَ عَنْها زَوْجُها، عِنْدَما بَلَغَتِ الْأرْبَعِينَ مِنْ عُمْرِها فَحَزِنَتْ عَلَيِِْ حُزْناً بالِغاً، انفْطَرَ لَِ قَلْبُها، وَبَكَتُِْ بِدمُوعٍ مُخْلِصةٍ مِمَّ أثَّرَ في صِحّتِها وَأَنْحَلَها، وغَيَّر مَالمِحَها بَعْضَ الشّيءِ. مُنْذُ تِلْكَ الْفَاجِعَةِ الّتي ألَمّتْ بِها، أَخَذَتْ هيَ نَفْسُها تعْتَنِي ببُسْتانِها وَدَارِها. وَلَمْ تَكُنْ تَقْبَل أن يُسَاعِدَها أَوْالدُها في الْقِيام بِأَمْرِ الْبُسْتَانِ، لِأنَّ أَعْمَالهُم كَانَتْ تَتسِّمُ بِالسُّرعَةِ واالبْتِسَار. غَيرْ أَنَّها لَمْ تَأْسَفْ لِذَلِكَ؛ لَمْ يَكُنْ مِنَ الصّعْبِ عَلَيْها أَن تُؤَدّي الْعَمَلَ وَحْدَها. وَكَانَتْ تَشْعُر باعْتِزاَزٍ كُلّما انْتَهَتْ مِنَ الْقِيَامِ بِعَمَلٍ ما. فَقَدْ تَعَوّدَتْ أَنْ تُرَاقِبَ زَوْجها في حَيَاتِِ وَهُوَ يُؤدّي وَاجِبُِ في الْبُسْتَان؛ فَأُعْجِبَتْ بِمهَارتِِ، وَتَعَلّمَتْ عَنُِْ حُبَّ الْجَماَلِ والتّنْسيقِ والرِّعايةِ.

أبو العيد دودو

دليل الأستاذ للسنة الأولى من التعليم المتوسط ص 91

الوضعية الجزئية الأولى: (مناقشة المسموع) :

س ـ اذكر بعض الصفات التي خصّ بها الكاتب أم السعد؟

ج ـ الصفات التي خص بها الكاتب أم السّعد هي (طويلة القامة ـ بيضاء البشرة، رقيقة العود مرفوعة الرّأس وخط الشيب شعرها) .

س ـ هل تأثرت بموت زوجها؟ نعم.

س ـ اذكر العبارات الدّالة على ذلك.

ج: حزنت عليِ حزنا بالغا، انفطر قلبها، بكتِ بدموع مخلصة ممّا أثر في صحتها وأنحلها وغير مالمحها.

س- هل استسلمت أم السّعد، وضعف نشاطها بعد رحيل زوجها؟

ج: لا ـ س: كيف ذلك؟ أخذت تعتني ببستانها ودارها، وكانت ترفض أن يساعدها أبناؤها.

س ـ من خالل ما سمعت حدّد بعض مظاهر اإلخالص والتضحية عند أم السعد.

ج ـ حزنت على زوجها حزنا بالغا انفطرلِ قلبها ـ بكته بدموع مخلصة أثرت في صحتها وأنحلها أخذت تعتني بببستانها ودارها دون قبول المساعدة.

أعودُ إلى قاموسي: أفهمُ كلماتي: وَخَطَ: خالط سواد شَعره / دَأَبَ: جَدَّ، استمرّ، وهو دائبٌ ودَؤوبٌ / حَزّت: قَطَعَت / انْفَطَرَ: انشقَّ.

بعد سماعك للنّص اتّضحت لك الرؤيا، لا سيّما وأنّك عرفت أهمّ أفكاره، يمكنك اآلن تقديم فكرة عامة مناسبة.

الفكرة العامّة:

صبر أمّ السّعد وتضحياتها دليل على إخالصها ووفائها.

 ملاحظة: ورد في الدّليل سؤالان لم يذكرا في السّند هما: كيف مات زوجها؟ وعين بعض مالمح البيئة الريفيّة وألنّ النّصّ مبتور لم ترد اإلجابة عنهما فيِ، لإلطّالع يرجى قراءة رواية: [بحيرة الزيتون] .

أبرز معطيات النّص: (عناصر المسموع الأساسية) :

أ ـ الصفات التي خصّ بها الكاتب أمّ السّعد.

ب ـ سرد بعض األحداث البارزة في حياتها.

ج ـ بعض مظاهر الإخالص والتّضحية عندها.

الوضعيّة الجزئيّة الثّانية: (إنتاج النّص شفويا) : يتداول المتعلمون على أخذ الكلمة بلغة عربية سليمة، لإبراز شخصيّاتهم، يناقشون أفكار المسموع وأهم المعطيات ويعبرون عن مواقفهم وآرائهم مع محاولة ربط بعض أفكار المسموع بالواقع المعيش. تفاعلت كثيرا مع النّصّ المسموع، ونقلت تفاعلك إلى زمالئك إلبداء الرّأي.

التعليمات:

أ ـ اذكر األثر الذي تركتِ في نفسك أمّ السّعد.

ب ـ اذكر سبب إعجابك بها.

ج ـ عبّر عن إعجابك بأمّ السّعد عن طريق السّرد.

الوضعيّة الجزئيّة الثالثة: جارتك أرملة، مات زوجها بسبب المرض، وترك لها ثالثة أولاد صغار، أحدهم معاق، فكانت تقوم بأعمال كثيرة لإسعادهم وتوفير كلّ مستلزماتهم، العبة بذلك دور الأب واألم في آن واحد.

التّعليمات:

ـ قدم لمحة تعريفيّة للجارة ذاكرا فيها بعض خصائص شخصيتها.

ـ أذكر أهمّ ما قامت به من أعمال للعناية ببيتها والإهتمام بأبنائها.

ـ بيّن القيم الأسريّة التّربويّة الخلقيّة في تعبيرك [صبر، تضحية، محبّة، إخلاص، وفاء، …]

يكلف الأستاذ المتعلّمين بإنتاج الموضوع شفويا بلغة سليمة مستعينين بما سجّلوا من رؤوس أقالم حيث يدلي السامعون للعروض بآرائهم وتصويباتهم، ويدافع العارضون عنها بجرأة.

يعقّب الأستاذ على كل ما دار بين المتعلمين، مؤيّدا ومصوّبا المعارف والمعلومات.

القيم التّربويّة:

الصّبر، التضحية، الإيثار، الإخالص، المحبّة، الوفاء.

بيّن فضل اللغة العربية في حفظ النص من الضّياع، وقدرتها على التّصوير والتّعبير عن مختلف الأفكار.

يكمن دور اللغة العربية في كونها تحفظ كل موروث أدبيّ أو ثقافيّ من الضّياع حتّى بعد وفاة، كما أنّها وسيلة للتعبير عن مختلف الأفكار والمشاعر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *